تعرضت عاملة بكلية العلوم بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس مساء الثلاثاء 17 ماي، لاعتداء على يد طلبة محسوبين على فصيل طلابي، حيث أقدموا على حلق شعرها وحاجبيها.

ووفقا لما أكده مصدر طلابي عاين الواقعة، فإن "طلبة عمدوا إلى إقامة محاكمة للمستخدمة أمام أعين مئات طلبة الكلية، بعد أن اتهموها بتسريب أنباء عنهم  لجهات أخرى، فتم الإتقاف -بعد نقاشات مستفيضة- على نوع العقاب".

وبحسب المصدر ذاته الذي كان يتحدث لـ"بديل"، "فقد أقدم الطلبة على حلق شعر المعنية التي تعمل داخل مقصف الكلية، كما حلقوا حاجبيها وعنفوها بشدة، قبل أن يتركوها وهي تنزف دما إثر الجروح التي تعرضت لها".

وأضاف المتحدث، أن عددا من الطلبة سارعوا إلى الإتصال بالإسعاف، الذي تكفل بنقل العاملة إلى المستشفى لتلقي العلاجات اللازمة.

وفي نفس السياق، تحدث مصادر أخرى، عن أن سبب هذه "المحاكمة" هو اعتداء المعنية على أحد الطلبة برش "مادة حارقة على جسده" مما تسبب له في إصابات.