علم "بديل" من أوساط قضائية أن شرطة مكناس اعتقلت مستشارة جماعية بمجلس "أم السلطان" بتولال، بعد اتهامها بـ"تزوير وثائق رسمية" واستعمالها للحصول على 13 هكتار.

مصادر الموقع تفيد أن المعنية بقيت رهن الحراسة النظرية، قبل نقلها إلى مستشفى محمد الخامس للعلاج، لكن نفس المصادر شككت في مرضها، ورجحت ان تكون "فقط تظاهرت بذلك لإيجاد فضاء مريح لحل مشكلتها".

الموقع اتصل بنقيب هيئة مكناس عبد الواحد الأنصاري بصفته دفاعها، لكنه رد قائلا: ألا املك أية فكرة عن الموضوع لأن البحث لازال عند الشرطة، وهي الآن عند الطبيب هذه هي المعلومة التي أملك"، فسأله الموقع: "يشاع داخل بعض الأوساط أنكم تحمونها لكونها دعامة سياسية لكم في الإنتخابات"، فرد النقيب: " كل واحد وعندو فمو تيقول لي بغى في هاذ الوقت..، أنا رجل مسؤول ومحامي مسؤول ونقيب مسؤول، لا أتحدث إلا عن الملفات المضبوطة، ولا أرد على الإشاعات ولا اعلق عليها، لأن الإشاعات عديدة.. "، ثم سأله الموقع : "هل هي مريضة الأن؟"، فرد النقيب: "لا اعلم.. حتى هذه فيها الإشاعة لم أرَها مريضة".

(الصورة من الأرشيف)