سيمثل خالد الزركاني المغربي الحاصل على جنسية البلجيكية، اليوم الأربعاء(18ماي)، من جديد أمام المحكمة، بتهم المشاركة في أعمال مجموعة إرهابية بصفته أميرا عليها.







وأفادت المصادر، أن السلطات البلجيكية ترمي إلى إضافة حكم ثان علي 15 سنة سجنا نافذا المحكوم بها، حيث كان واحدا ممن جاوروا عبد الحميد أبا عود، مهندس تفجيرات باريس في 13 نونبر 2015.

وتحتفظ السلطات البلجيكية ضد خالد الزركاني، بأدلة تفيد أنه قاد مجموعة إرهابية خلال الفترة بين 2012 و2014، وهي الخلية التي استهدفت العديد من الشبان في بلجيكا من أجل إرسالهم إلى سوريا بعد تجنيدهم لفائدة داعش