وجهت أوساط تعليمية اتهاما صريحا للحكومة برعاية صفقة غامضة وسرية لتفويت عشرات المدارس العمومية خارج إطار المنافسة من أجل الاستثمار فيها من خلال تعليم مؤدى عنه.

وفي هذا الاطار، أعربت الجامعة الحرة للتعليم عن تنديدها بمحاولة خلق “مؤسسات نخبوية على حساب أبناء المغاربة”.

ووفقا لما نقلته يومية "المساء"، في عدد الأربعاء 18 ماي، فقد حذرت المصادر ذاتها من تفويت 18 مؤسسة للتعليم العمومي بكل من خريبكة واَسفي هو مجرد توطئة لرفع اليد عن مؤسسات التعليم العمومي والعقارات المخصصة له في إطار تصاميم التهيئة، ضمن صفقة سطرت بعناية.

وأضافت اليومية أن هذه الصفقة ستشكل ضربة قاتلة للمدرسة العمومية ومجانية التعليم، كما ستخلق تنافساً غير شريف في قطاع التعليم الخاص بعد اعتماد صيغة مبهمة للتدبير المفوض.