قام ناشط ألماني يدعى أوليفر بيانكوفسكي الجمعة الماضي برسم لوحة ضوئية على مبنى السفارة السعودية في برلين تضمن علم تنظيم "الدولة الإسلامية" وعبارة "بنك داعش" في محاولة منه -كما يقول- إلى لفت الانتباه إلى العلاقة بين المملكة والتنظيم الإرهابي.

ونشرت مجموعة فنانين ملتزمين تطلق على نفسها اسم "بيكسل هيلبر" في صفحتها على "فيس بوك" صورا لهذه العملية "الضوئية". وتقوم المجموعة بأعمال فنية للتنديد بكل أشكال الاستغلال والاستبداد في العالم.

وصرح أوليفير بيانكوفسكي، "الفنان الضوئي" كما يقدم نفسه ومؤسس مجموعة "بيكسل هيلبر"، لفرانس 24 بأن المجموعة منظمة غير ربحية تعتقد أن الفن هو بمثابة سلطة خامسة في ألمانيا وليس فقط مرآة تعكس الواقع، كما أنه وسيلة للتغيير الإيجابي في المجتمع.

ويقول الفنان: "مع استقبال أوروبا وألمانيا تحديدا لأعداد كبيرة من اللاجئين، شعرنا بأنه من الواجب أن نذكر الجميع بأن هذه الأعداد الهائلة من اللاجئين فرت من تنظيم ’الدولة الإسلامية‘، وبأن دولا كالسعودية تمول هؤلاء الإرهابيين". وأضاف: "لذلك وضعنا علم داعش على مبنى السفارة السعودية في برلين".

ويقول أوليفير بيانكوفسكي إن المجموعة تعد في القريب العاجل لأعمال أخرى مناهضة للتنظيم الإرهابي.

وأكد الفنان الألماني أنه ومنظمته لم يتلقيا أي ردود فعل من السلطات الألمانية أو السعودية لعملية الجمعة الماضية التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويضيف الشاب الألماني بأنه "فنان ضوئي" وتعتمد كل أعمال مجموعته على الأضواء في أعمالهم الفنية وسبق أن زينت أعمالهم عدة مباني في ألمانيا وهي أعمال غير مألوفة ولا ينتظرها الجمهور لذلك يكون وقعها قويا على المستقبلين.
وفي نفس الوقت هي أعمال وقتية ولا تخلّف دمارا أو تخريبا على هذه المباني التي تعرض عليها. ويؤكد أوليفير بيانكوفسكي أن أعماله الفنية تحميها قوانين الفنون في ألمانيا ويعتقد أن طريقة التعبير هذه ناجعة وغير مكلفة ماديا، خاصة أن المنظمة غير ربحية وليست لديها مداخيل كبرى.