اعتذر وزير التعليم العالي والبحث العلمي الحسن الداودي، عن المشاركة في برنامج "ضيف الأولى" الذي يعده ويقدمه الزميل محمد التيجيني، على القناة الأولى المغربية، بعد علمه بمقاطعه حزبه لهذا البرنامج.

وبحسب ما أكده مصدر مطلع، من القناة الأولى، في تصريح لـ"بديل.أنفو"، فإن "الداودي بعث برسالة نصية للزميل التيجيني يخبره فيها بأنه يعتذر عن المشاركة في حلقة يوم الثلاثاء 17 ماي الجاري، التي سبق وأعطى موافقته للمشاركة فيها، وذلك بعد علمه بأن الأمانة العامة للبيجيدي قد أصدرت قرارا يقضي بمقاطعة هذا البرنامج التلفزيوني".

والخطير في اعتذار الداودي حسب المصدر، هو "تأكيده على موافقته للمشاركة في البرنامج، دون أن يكون على علم بالقرار الذي أصدرته الأمانة العامة لحزبه والتي هو عضو فيها، لكون القرار اتخذ دون حضوره ودون تبليغه به".

وتساءل ذات المتحدث حول ما "إذا كانت العدالة والتنمية تقاطع قناة عمومية تحت وصاية وزير ينتمي لحزبها، وتمول من أموال دافعي الضرائب"، معتبرا "أن هذه المقاطعة سابقة من نوعها، بحيث يعتبر البيجيدي أول حزب في المغرب يسير الحكومة ويقاطع برنامجا سياسيا حواريا تبثه قناة عمومية"، مشيرا إلى "أنه إذا كان البرنامج أو القناة قد أخلا بدفتر التحملات أو أنهما لم ينضبطا لأخلاقيات المهنة يمكن للحزب أن يلتجئ للهاكا".

وفي ذات السياق أكد الزميل محمد التجيني في تصريح لـ"بديل.أنفو"، "أنه توصل فعلا برسالة نصية من الداودي يعتذر له فيها ألف اعتذار ويخبره بانه لن يحضر انضباطا للحزب الذي قرر أن يقاطع البرنامج".

وأضاف التيجيني، "أنه يتمنى أن يعطي البيجيدي توضيحا حول موقفه لمعرفة ما إذا كان فعلا يقاطع هذا البرنامج وما هي الأسباب وراء ذلك، وهل راسلوا الهاكا قبل أن يتخذوا هذا القرار".

ورغم محاولة الموقع من أجل التواصل مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحسن الداودي، لأخذ وجهة نظره لكن تعذر عليه ذلك.

يشار إلى أنه تم تعويض الداودي في الحلقة التي كان سيحضرها بميلودة حازب، رئيس الفريق البرلماني لحزب "الأصالة والمعاصرة".