الرميد لمحامين عن ترشح الهيني في قطاع المحاماة: “عافية الهيني خليوها عندكم”

49
طباعة
على خلفية ترشح “قاضي الرأي” محمد الهيني لمهنة المحاماة، نقل محامون لموقع “بديل” عن وزير “العدل” مصطفى الرميد قوله لهم خلال مؤتمر الجديدة الأخير لجمعية هيئات المحامين في المغرب (قوله) : “عافية الهيني خليوها عندكم”.

وبخلاف الرميد الذي ظل هاتفه يرن لأكثر من مرة دون رد، أكد الهيني في اتصال هاتفي معه أن “الوزير يستمر في مضايقته باشكال مختلفة ومتعددة”، واعدا بالكشف  عنها في وقتها المناسب للرأي العام الوطني والدولي؛ “لأن ملفه بات يؤرقه، ويصرح للقاصي والداني انه سيقف ضده في جميع مشاريعه المستقبلية وأن الهيني لم يبق له الآن إلا مغادرة التراب الوطني والعمل بالخارج”، وأضاف ” المهم أقول له ارتاح إننا سنبقى وطنيين مهما فعلت في حقنا وسنفضحك اينما حللنا وارتحلنا”.

وكان نقباء ورؤساء سابقون لجمعيات هيئات المحامين في المغرب أبرزهم النقيب عبد الرحمان بنعمرو والنقيب حسن وهبي والنقيب عبد الرحيم الجامعي والنقيب الساسي والنقيب البقيوي والرئيس السابق والرئيس الحالي لنادي قضاة المغرب وقضاة آخرين قد أجمعوا على أهلية دخول الهيني للمحاماة مادام قرار عزله لم يرتبط بجريمة الارتشاء أو الابتزاز أو أي فساد مالي أو أخلاقي عدا جريمة إبداء آراء في مشاريع قوانين يكفلها الدستور بمقتضى الفصل 111 منه”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. بكري سعيد يقول

    يا سيد الهيني قل لهم موتوا بغيظكم ايها الظلاميون فالارزاق والارواح بيد الله.

  2. بكري سعيد يقول

    قل لهم موتوا بغيظكم ايها الظلاميون

  3. maghribi يقول

    c rmimid walla tayban lih rrmad masskin ma 9ad 3ala t9al

  4. مرروكي يقول

    الهيني ارتكب جريمة شنعاء بأن أبدى رأيه الحر في زمن العبودية. وهؤلاء العبيد (الرميميد وغيره) الذين لم يتذوقوا طعم الحرية لا يستسيغون أن يروا غيرهم ينعم لا بالحرية ولا بنعمة الذكاء. وهذا هو حال الظلاميين. Ils éprouvent du ressentiment envers tout homme jouissant dela liliberté d’esprit. Ça les rend malades.فليمرضوا إذاً أكثر مما هم عليه،والحرية قادمة رغم سوداوية ظلامهم

  5. Premier citoyen يقول

    مرة أخرى يؤكد وزير الملفوي مدى حقده على الهيني و هو ما يؤكد أن عزل الأخير كان مقصودا في تحد سافر للقوانين الدولية . وزير المفوي يظهر مدى خنوعه لمعاقبة من حكم ، و بكل جرأة ، ضد الدولة و دافع عن استقلالية القضاء . هكذا يساهم وزير الملفوي و أمثاله في إضعاف الجبهة الداخلية للبلاد .
    الدول التي تحترم نفسها بدمقرطة مؤسساتها و تستغل حسن استغلال كفاءات رجالاتها لا تلقي باللوم على أعداء خارجيين مفترضين .
    لقد اكتويت ، يا وزير الملفوي “بعافية” الهيني دون أن تدري لأن انتهازيتك اعمت بصيرتك . هل تضن أنك تستطيع استغفال و استحمار امنيستي و ترانسبرانسي و غيرهما؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.