من أجل المطالبة بالإفراج عن الحل التقني والترقية للسلم 11، تظاهر العشرات ممن يسمون "ضحايا النظاميين الأساسيين 1985 و 2003" أمام مقر البرلمان صباح يوم الإثنين 16 ماي الجاري.

ضحابا النظامين

وهددت اللجنة الوطنية لصحايا النظامين المذكورين على لسان الناطق الرسمي باسمها محمد المقدمي، في تصريح لـ"بديل"، "أنها ستصعد من احتجاجاتها وذلك بإمكانية مقاطعة الامتحانات الاشهادية وبرنامج مسار واحتجاجات أخرى ستُفشل السنة الدراسية إلى حين تحقيق مطالبها".

ضحابا النظامين3

وأضاف ذات المتحدث "أن الحكومة تعاطت مع ملفهم بمنطق الآدان الصماء ولم تتجاوب معهم معتبرين أنها تتماطل في حل هذا الملف منذ سنة 2012".

ضحابا النظامين5


وقال المقدمي، "إن حزب  العدالة والتنمية رفع شعار إعادة المظالم إلى أصحابها في حملته الانتخابية قبل الصعود للحكومة وهم أصحاب مظلمة لذا توجب على الحكومة الوفاء بوعدها".

ضحابا النظامين9

وفي ذات السياق قال يوسف علاكوش الكاتب الوطني للجامعة الحرة لللتعليم، إن حل هذا الملف الذي طال أمده تأخر بسبب ما اعتبره الحلول غير العادلة التي أقصت مجموعة من الملفات مطالبا بانصاف الضحايا دون قيد أو شرط عبر حلول مقترحة من طرف المركزيات النقابية.

ضحابا النظامين15

وأضاف علاكوش في تصريح لـ"بديل" أنهم مستمرون في النضال من أجل هذا الملف مطالبين وزير التربية الوطنية بأجرأة اتفاق 2015 الذي يعتبر جوابا رسميا من الحكومة لهذا الملف.


وردد المتظاهرون مجموعة من الشعارات التي طالبوا من خلالها بالإسنجابة لمطلبهم محملين الحكومة مسوولية ما اعتبروها مأساة حقيقية

ضحابا النظامين3 ضحابا النظامين4  ضحابا النظامين6 ضحابا النظامين7 ضحابا النظامين8  ضحابا النظامين10 ضحابا النظامين11 ضحابا النظامين12 ضحابا النظامين13 ضحابا النظامين14  ضحابا النظامين16