افتتح وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، بصفته رئيسا للجنة كوب 22، اليوم الاثنين(16 ماي)، في ألمانيا، تفعيل اتفاقية باريس للحد من التغيرات المناخية التي رعتها الأمم المتحدة (كوب 21).

وحضر إفتتاح أشغال الاجتماع الأول للجنة العليا لاتفاقية باريس، وزيرة البيئة في الحكومة الفرنسية، وعدد من المسؤولين برعاية من الأمم المتحدة والمشرفين على الاتفاقية الإطار للحد من الاحتباس الحراري، وأعضاء اللجنة المنظمة للكوب 22 مراكش.

وجاء في كلمة مزوار تأكيده على أن المغرب معني بمتابعة تنفيذ توصيات اتفاقية باريس وكوب 21، وكذلك جعل كوب 22 لحظة حاسمة للتحرك من أجل إنقاذ الدول الأكثر تهديدا بالاحتباس الحراري، خاصة إفريقيا، وبحث سبل لاستفادة الدول المهددة من الغلاف المالي الخاص لمواجهة ظاهرة التغيرات المناخية.

وأكد رئيس كوب 22 أن محطة مراكش ستكون مناسبة لوضع مخطط لتقوية قدرات الدول الفقيرة لتأقلمها مع الالتزامات الجديدة واستفادتها من التكنولوجيا ودعم التنمية المستدامة والأمن الغذائي. كما أعلن مزوار عن تفعيل موقع كوب 22 على الإنترنيت.