إهتزت مدينة سطات على وقع جريمة بشعة، أياما قبل إجراء امتحانات الباكلوريا، راح ضحيتها تلميذ يدرس بإحدى الثانويات كان بصدد التهييء لاجتياز امتحاناته.

وأوردت مصادر محلية في تفاصيل الجريمة، أن الشاب كان برفقة أصدقائه داخل أحد المقاهي، التي تفتح أبوابها في وجه الراغبين في المطالعة وبخاصة المقبلين على اجتياز امتحانات الباكلوريا، فتفاجأ بشخص يترجل من سيارته ويتجه نحوه، ووجه إليه ضربة قاتلة على مستوى العنق بواسطة سكين ثم لاذ بالفرار.

وحسب ذات المصادر، فالجريمة التي راح ضحيتها صباح يوم الأحد(15ماي) شاب في 17 من عمره بمدينة سطات، كانت بسبب نزاع عائلي، وأن الجاني لم يكن سوى خال الضحية وهو ممرض في القطاع الخاص.

وتقول ذات المصادر، أن نزاع عائلي وقع بين الضحية وخاله حول فقدان الأخير لمفاتيح سيارته، مما دفعه للبحث عنها، وبعد علمه بتواجد الضحية في مقهى بالقرب من محطة القطار، باغته و اقدم على فعلته وفر الى وجهة مجهولة.

وأكدت المصادر نفسها، أن عناصر الشرطة العلمية ومسرح الجريمة حلت بعين المكان لمعاينة الواقعة وفتح تحقيق في الموضوع.