في محاولة للتصدي لأي محاولة غش أو تسريب لامتحانات الباكالوريا، سيوقع المرشحون وثيقة تتضمن التزاما منهم بعدم احضار اي وسائل الكترونية الى فضاء الامتحان، وأنهم يتحملون المسؤولية في حالة مخالفتهم للتوجيهات التي تؤطر هذه الامتحانات.

وحسب يومية "الأحداث المغربية" التي أوردت الخبر في عدد الاثنين 16 ماي، فإن هذه الوثيقة تنص على ضرورة إطلاع التلميذ على قرار وزير التربية الوطنية، رشيد بلمختار، في شأن تعزيز آليات ضبط كيفيات إجراء امتحانات نيل شهادة الباكاوريا.

ويؤكد كل موقع على الوثيقة على انه يعرض نفسه للعقوبات المحددة في حالة مخالفته المقتضيات الواردة في الالتزام.

ويدخل هذا القرار ضمن مجموعة من الاجراءات الصارمة لإجراء امتحانات الباكالوريا في ظروف مناسبة، ومن أجل اعطاء مصداقية لشهادة الباكالوريا.

وتنص الوثيقة إلى جانب تحمل التلميذ مسؤولية مخالفة التوجيهات، منع المرشحين سواء المسايرين أو الاحرار، من إحضار الهاتف او الحاسوب المحمول أو اللوحة الالكترونية، وكل ما يرتبط بها من معدات، ولو كانت غير مشغلة أو اية وسيلة أخرى من الوسائل التي يمكن استعمالها من أجل الخداع أو الغش، سواء داخل فضاء مركز الامتحان أو قاعات إجراء اختبارات الدورة العادية أو الاستدراكية للامتحان الجهوي للسنة أولى باكالوريا، واختبارات الدورة العادية والدورة الاستدراكية للامتحان الوطني الموحد.

وفي حال ضبط المرشح بحوزته أية وسيلة إلكترونية أو وسيلة من وسائل الغش، فستطبق عليه أحكام الظهير المرتبط بزجر الغش.

وألزمت الوثيقة رؤساء مراكز الامتحان وكذا المكلفين بالحراسة بتنفيذ مقتضيات هذا القرار، وذلك من خلال تحرير محضر ضبط الحالة المخالفة النصوص عليها في المادة الأولى، يتضمن هوية المرشح ورقم الامتحان الوطني ورقم الهاتف أو نوع الحاسوب.

13178736_1121988614529572_8912682270213064735_n-620x853_0