علم "بديل"، أن السلطات العمومية منعت عددا من النشطات من تنظيم وقفات احتجاجية مساء اليوم الأحد 15 ماي، بكل من القنيطرة والجديدة والدار البيضاء، تلبية لنداء حركة "الواقفين ليلا" العالمية.

ماريشال1

وبحسب مصدر محلي، فقد عمدت القوات الأمنية إلى منع تجمع نشطاء حركة 20 فبراير وعدد من الحقوقيين والجمعويين بإحدى الساحات بمدينة القنيطرة، حيث احتلت عناصر الأمن مكان الوقفة قبل انطلاقها كما أبعدت كل من حاول التجمع.

ماريشال2

أما في مدينة الجديدة، فقد استعملت السلطات القوة لتفريق عشرات المتظاهرين الذين رفعوا شعارات ضد الإمبريالية وضد الفساد وللمطالبة بالتوزيع العادل للثروات والتحقيق في وثائق باناما، وكذا شعارات أخرى تضامنا مع القضية الفلسطينية في الذكرى 68 للنكبة، قبل أن تتدخل القوات العمومية لتفريق النشطاء، دون وقوع إصابات.

ماريشال3

وفي مدينة الدار البيضاء، وكما سبق وأن نشر موقع "بديل"، فقد تدخلت العناصر الأمنية باستعمال القوة لتفريق المتظاهرين الذين كان من بينهم نشطاء حركة 20 فبراير وعدد من الحقوقيين ومنتمين لأحزاب يسارية، مما نجم عنه وقوع إصابات متفاوتة وتوقيفات في صفوف المتظاهرين.

ماريشال4

وبعد تفريق الوقفة، شهدت الأزقة والشوارع المحاذية لساحة ماريشال بالدار البيضاء مطاردات بين العناصر الأمن والمتظاهرين الذين عادوا في آخر المطاف إلى مكان الوقفة لرفع الشعارات، قبل أن تعاود القوات الأمنية التدخل لتفريقهم ومصادرة لافتاتهم.

ماريشال5

وكانت"حركة 20 فبراير" قد دعت كافة تنسيقياتها على الصعيد الوطني وكافة الهيئات السياسية والنقابية والحققية وتنسيقيات المعطلين والطلبة ومختلف الفعاليات المجتمعية المؤمنة بمطالب الحركة من أجل دولة ديمقراطية حقيقية، إلى المشاركة المكثفة في الاحتجاج الذي سينظم يوم الأحد 15 ماي أمام البرلمان بالرباط ابتداء من الساعة السادسة مساء، تزامنا مع الاحتجاجات المنظمة في اليوم نفسه بعدد من المدن المغربية وبأكثر من 500 مدينة على الصعيد العالمي ضد الاستغلال استجابة لنداء "الواقفين ليلا".

ماريشال6

وذكرت الحركة في بيان سابق لها -توصل به "بديل"- أن هذا الشكل الإحتجاجي يأتي "للمطالبة بمحاسبة كافة المتورطين في نهب مال المغاربة وتهريبه إلى الخارج وفق ما فضحته تسريبات وثائق باناما وغيرها"، ومن أجل" وضع حد لإغراق المغاربة في ديون عمومية خارجية وداخلية فاقت 80 مليار دولار، يتم صرفها بدون حسيب ولا رقيب من لدن حكومات لم تصوت عليها الأغلبية الساحقة من الشعب المغربي. هذا مقابل صرف الأموال على موازين ومهرجانات وحفلات باذخة، على حساب الفقراء ومجالات التنمية ذات الأولوية".

ماريشال7 ماريشال8

(الصور من وقفة الدار البيضاء بساحة ماريشال)