مواد كيماوية لاستخراج الذهب تهدد حياة مئات المواطنين

20

كشف تقرير طبي أنجزه أزيد من 25 طبيبا زاروا قرية متاخمة لمنجم الذهب “تيويت”، التابع للنفوذ الترابي لجماعة “أكنيون” القروية بإقليم ورزازات، أن مواداً كيماوية أهمها مادة السيانيد المستعملة في المناجم لفرز المعادن عن الشوائب، تعتبر خطيرة على السكان والماشية بالدوار المعروف بمنجم الذهب، الأمر الذي يقتضي ترحيل مئات السكان الذين يجاورون الأوراش التابعة لمنجم الذهب.

وحسب ما نقلته يومية “المساء”، في عدد الإثنين 16 ماي، عن مصدر مطلع، فإن المواد الكيماوية المستعملة لفرز الذهب تسببت في امراض خطيرة للسكان.

وكشف التقرير الطبي أن البقايا الناتجة عن عملية الفرز تكون عبارة عن نفايات صناعية شديدة السمية بسبب أملاح السيانيد التي تحتويها، وعادة، يتم تخزين هاته النفايات في أحواض على شكل سدود، تبنى بطريقة خاصة ومفتوحة في الهواء الطلق وغير نافذة، فيتم تجفيف هاته النفايات، تحت تأثير الشمس والرياح، عن طريق التبخر مما قد يجعل السيانيد يتلاشى، لكن الشركات تتفادى هذه العملية بسبب تكاليفها، فتقوم مباشرة بطرح تلك النفايات، التي تكون على شكل أوحال شديدة السمية، في الوديان ومجاري المياه فتختلط تلك السموم بالفرشاة المائية الباطنية وتندمج في السلسلة الغدائية المحلية، فتنتج أمراض خبيثة وعاهات مستديمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. jamal يقول

    et le malheur ils ne savent même pas à qui va cet or ,même qu’ils subissent tt ça une honte pour cet état ,il faut que le peuple se réveille et impose que cet or soit exploité autrement sans nuire àla population et qu’ils auront leur part de cette fortune

  2. alhaaiche يقول

    Almouhim houwa leflouss temchi al Panama

    Saha dial bouzebal
    Machi mouhima
    imchi bouzebal, weji bouzebal

  3. lahcen faiq يقول

    . Province de Tinghir, et non pas de Ouarzazate. Merci

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.