اتهم قيادي بـ"المنظمة الديمقراطية للشغل" وزير الصحة الحسين الوري، بـ"رفض الحضور للمنتدى الوطني للممرضات والممرضين في يومهم العالمي، بحضور وفد إسباني ووفد تونسي وكذا ممثل نقابة الممرضين بفرنسا، وتفضيل الاستجمام على ذلك".

وبحسب ما أفاد به كمال لغمام، الكاتب العام لـ"شبيبة المنظمة الديمقراطية للشغل" موقع "بديل.أنفو"، فإن الوردي، رفض حضور فعاليات المنتدى الوطني السابع للممرضات والممرضين والمنظم أيام 13-14-15 ماي الجاري، بمراكش من طرف المنظمة الديمقراطية للصحة وبشراكة جمعيات مهنية، مفضلا على ذلك الاستجمام خلال عطلة نهاية الأسبوع بذات المدينة".

نقابيون1

وأضاف لغمام " إن تصرف الوردي خلف استياء وسط المشاركين الذي فاق عددهم 800 مشارك من جميع أنحاء المملكة"، مشيرا إلى أن ما زاد غضبهم أكثر هو "مصادفتهم لوزير الصحة يتنزه ويستجم بنفس المدينة المنظمة فيها فعاليات المنتدى المذكور".

وأكد متحدث الموقع، " أن المشاركين في هذا المنتدى اعتبروا تصرف الوردي اهانة واحتقارا لهم، و أنهم بعيدين عن اهتماماته"، كما اتهموه بـ"تهميش الممرضين واعتبارهم مواطنين من درجة ثانية، خصوصا وأن وضعهم المهني ازداد ترديا وسوء خلال ولايته".

من جهة أخرى ورغم محاولات التواصل مع وزير الصحة الحسن الوردي لمعرفة وجهة نظره في الموضوع، لم يتمكن الموقع من ذلك، ويبقى الباب مفتوح لأي رد أو توضيح من طرفه.

نقابيون2