يتيم يخرج عن صمته بعد “وصف” العماري بـ”الكلب”

23

بعد ما خلفته تدوينة منسوبة للنائب الأول لرئيس مجلس النواب، وقيادي حزب “العدالة والتنمية”، محمد يتيم، يصف فيها الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة” ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلياس العماري بـ”الكلب” ، خرج يتيم عن صمته للتوضيح والإعتذار.

وقال محمد يتيم، معلقا على التدوينة التي تداولها نشطاء: ” في الواقع إنني فعلا تقاسمت إحدى التدوينات التي تحمل نفس العنوان لبضعة دقاىق دون أن أنتبه إلى عنوانها ولكنني سرعان ما عدت وحذفتها حيث لم يتجاوز تقاسمها بضعة دقائق وذلك حين بدأت أطالع مضامينها وتفحصت في عنوانها بسرعة على أساس أن أرجع إليها بعد ذلك إذا كانت تستحق النشر وهو ما فعلته فعلا”.

وأضاف يتيم في تدوينة له على حسابه بـ”الفيسبوك”، ” لقد فوجئت بأحد الصحافيين يخبرني أن موقعا إلكترونيا قد نسب إلي أنني قلت : ” بيل غيتس وكلبه الياس العماري يتبولان على هيبة الدولة، وهذا غير صحيح وإنما الأمر يتعلق بالعنوان الأصلي للمقال كما نشر في الموقع المذكور الذي سرعان ما حذفته عندما انتبهت إلى خطورة مضمونه وعنوانه المعيب، وحيث أن حسابي على الفايسبوك متزاوج مع حساب التويتر فيبدو أن بعض من يصطادون في الماء العكر صوروا عنوان المقال مقترنا باسم حسابي ربما قبل الحذف”.

وأورد يتيم في ذات التدوينة “أؤكد أنني لا أتبنى ما في المقال بسبب عنوانه المعيب أصلا وثانيا لم أتبين مضمونه لأنني لم اطلع عليه بروية ولم أتفحصه ولهذا حذفته مباشرة بعد الإنتباه علما أنه لا يمكن أن أصف أي مخالف لي في الإنتماء السياسي بوصف من قبيل ذلك، مهما كانت درجة الاختلاف كما لا يمكن قبوله من غيري ومهما يكن من أمر فأنا اعتذر عن نشره أصلا ولو لذلك الوقت البسيط وعن كل إساءة يمكن للبعض أن يرى بأنه تسبب ذلك النشر فيها”.

وكانت التدوينة المذكورة قد جرت انتقادات كثيرة على محمد يتبم حيث اعتبر بعض النشطاء في تعليقاتهم، بأن هذه “قمة الدناءة في الخطاب”، فيما استنكر آخرون صدور مثل هذه الأفعال من أناس يدعون الإنتماء إلى مرجعية إسلامية في عملهم السياسي”.

11

يشار إلى أن التدوينة المذكورة كانت معنونة بـ”خطير للغاية… بيل غيس وكلبه إلياس العماري يتبولان على هيبة الدولة ويهددان بحرب أهلية في المغرب”، حيث تبين في ما بعد أنها عنوان مقال على موقع إخباري.

22

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. Assiif-التجارة البايرة يقول

    إذا كان العنوان هو :
    ” بيل غيتس وكلبه إلياس العماري يتبولان على هيبة الدولة ويهددان بحرب أهلية في المغرب”
    فهل تعتقد بأنني سأتقبل منك كلاما إنشائيا مثل: “لم أطلع عليه بروية”؟
    آه !!! ديك الهضرة ديال:
    -“لبضعة دقائق”! (للإشارة: هي راها “بضع”…ماشي: “بضعة”، سول مالين النحو!)
    – “على أساس أن أرجع إليها، وأتفحصها بعد ذلك، وأنشرها إن كانت تستحق النشر…” ؟؟؟؟ وبلا بلا بلا…

    ->>ولماذا نشرته أصلا إن لم تطلع عليه؟
    ->> وكيف ستعلم الناس أن يتفحصوا إن لم تكن أنت (ببياض لحيتك) قادرا على “التفحص” عمليا؟

    غذا لما ستقتل أنت (أو أحد مريديك… وهذا منتظر بمنطقك هذا)،
    فلا تأتِ لتعتذر قائلا:
    -“سمحو ليا…راه سبقاتني يدي”…
    ولا تعطِ الدروس للشباب والأطفال ولا للكهول (مثلك) بالأحرى!

    هذا “العماري” لم يرد عليك أنت ولا شيخك حتى الآن،
    إن كان هو يتاجر بالسياسة، فأنتم تتاجرون بالسياسة والدين أيضا…
    وكل شيء له ثمن…

    ومع أني مقاطع للإنتخابات والمهازل المخزنية التي تنشطونها، فأقول لك ولغيرك من تجار السياسة:
    موعدنا المحطة المقبلة!

    Azul

  2. شاهد يقول

    – إلياس العماري ماكانش عندي معاه
    – بنكيران كان كيعجبني ومتعاطف مع حزبه بقوة
    – والله شاهد على ماأقول
    – مع مرور الزمن،انكشفت ظواهر بالمقلوب حيث كنت أنتظر من بنكيران الإسلامي سعة الصدر،ووزن الكلمات حتى لايجرح مشاعر إخوانه المغاربة وأن لايكون المسلم لعانا ولاصخابا ولاظالما ولاناصرا للظالمين،فوقع العكس أصبح هو ومن يدور في فلكه يستعملون قاموسا خاصا بهم دون سواهم:السفاهة،الصعلكة،التشفارت،الت…،الت..
    – ولاحظوا أن العماري لم يسجل عليه سلاطة لسان أو سباب بل عندما تثار سيرة بنكيران يقول أنه يحترمه وهو رئيس حكومة،في حين سياسيون آخرون ليسوا من البيجيدي تعرفونهم أطلقوا العنان لطول ألسنتهم سبابا وإتهامات بدون دليل
    – الخصام يكون والصواب يكون على هذا تربى المغاربة،والغرب تربى على قبول الآخر رغم الاختلاف معه،فلم لانقبل من نختلف معه دون أن نلصق له التيكيتة.

  3. أبو هبة يقول

    الله شرف ابن ادم وخلقه في احسن تقويم لكن هذا الشخص حقيقة لا احبه فهو فعلا يتيم من جهة سمو الدين الاسلامي

  4. مغربي يقول

    الشيء العجيب الذي يعجبني في الياس العماري هو انه لا يبالي بخرجاتكم البهلوانية الرخيصة الخارجة عن اللياقة و الادب و الاحترام .. الادب الذي تطبلون له ليل نهار في الشفوي فقط لكن التطبيق “اللاي اجيب ” حقيقة عندما لا يرد عليكم العماري دليل على أنه في موقف المنتصر و أنكم في صف المنهزم .. دائماً القافلة تسير و الكلاب تنبح “”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.