دخل الأستاذ نور الدين بنحيون، في اعتصام مفتوح واضراب عن الطعام ابتداء من يومه الخميس 12 ماي الجاري، داخل نيابة وزارة التربية الوطنية بالمضيق.

وأكد بنحيون في تصريح لـ"بديل"، أن هذا الإعتصام، يأتي بعد أن طاله الأذى الشديد جراء الاعتداءات والمضايقات التي تعرض لها ويتعرض لها من طرف مسؤولين بالنيابة المذكورة".

و أردف الأستاد المعتصم قائلا:" إن هذه المضايقات وصلت إلى حد الاعتداء الجسدي بالتهجم عليه داخل مكتبه بمدرسة العهد الجديد بمدينة مرتيل واخراجه بالقوة والإستيلاء على جميع وثائقه ومستنداته الخاصة بالإضافة إلى مجموعة من المضايقات والقرارات والإجراءات التعسفية والتي وصلت إلى حد توقيفه لمدة 4 أشهر وحرمانه المؤقت من راتبه".

هذا و قد حلت بعين المكان مختلف الأجهزة الأمنية، التي طلب منه إخلاء المبنى، إلا انه رفض ذلك و أصر على الإعتصام بشكل سلمي إلى حين إيفاد لجنة من الإدارة المركزية للبحث و التحقيق في ملفه.

ولقي الأستاذ المعتصم مؤازة من طرف عدد من الحقوقيين والمحامين على رأسهم رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، الحبيب حاجي الذي زاره بمكان الإعتصام.