تسبب الممثل المصري، أحمد آدم، بموجة غضب واسعة في الأوساط العربية والعالمية، بعد سخريته مما حصل في حلب وريفها، واستهزائه بدماء المدنيين، واستخدام الكوميديا المنافية للأخلاق والانسانية.

وبحسب ما أفادت مصادر إعلامية، فإن ننشطاء على مواقع التواصل قد دشنوا هاشتاجا #أحمد_آدم مرفقاً بآخر #أوقفوا_أحمد_أدم، بعد إعلان دعمه لبشار الأسد رئيس النظام السوري، والذي قال فيه: "إذا ترك بشار الحكم إسرائيل ستحتل دمشق في ثلاثة دقائق".

وكانت قناة العربية قد هاجمت أحمد آدم، واستنكرت في تقريرها تحويل ضحايا الحرب إلى مادة للسخرية، متناولة الموضوع باستنكار وتهكم.