على بعد أسابيع قليلة من موعد امتحانات الباكلوريا، كشفت معطيات أن وزارة التربية الوطنية تبذل جهودا مكثفة من أجل إيجاد حلول عملية مناسبة لتجاوز مشاكل تسريب الامتحانات، التي عرفها العام الماضي، والتي دفعت الوزارة إلى إعادة بعض المواد.

وأكدت المعطيات ذاتها، وفقا لما كشفته يومية "المساء" في عدد الخميس 12 ماي، أن اجتماعات مركزية عقدت بالوزارة، خلال الشهر الماضي، من أجل إيجاد السبل المناسبة للقطع مع عمليات الغش في امتحانات الباكلوريا، التي أصبحت مطروحة مع كل نهاية موسم.

ووفقا لنفس المصدر، فستتم الاستعانة بالأمن الوطني والدرك الملكي في المناطق القروية من أجل تأمين امتحانات الباكلوريا، وضمان عدم تسريبها، خاصة خلال عمليات نقل الامتحانات وطبعها داخل مقرات الامتحانات بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين للحيلولة دون تسريبها كما حدث العام الماضي.