قال وزير الصحة الحسن الوردي، للمستشار البرلماني، الاتحادي عبد الوهاب بالفقي، "إنك لا تمثل الجهة التي تترأسها وأنت دائم الغياب عنها، وتأتي فقط إلى قبة البرلمان من أجل إثارة الضجيج والظهور بمظهر المتفاني في عمله".

وجاء كلام الوردي، في إطار رده على تعقيب لبلفقيه، الذي اتهم فيه الوزير بأنه "في عهده عرف قطاع الصحة تدنيا خطيرا، وأنه لم يسبق له أن زار مقر جهة كلميم واد نون، داعيا إياه إلى زيارة المناطق القروية"، وذلك خلال جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، يوم الثلاثاء 10 ماي الجاري.

وأشعل تعقيب بالفقيه ورد الوردي قبة مجلس المستشارين، وبدأ الطرفان في تبادل الاتهامات فيما بينهما قبل أن يهدئ رئيس الجلسة الأجواء فأخذ الوردي الكلمة من جديد حيث أشار إلى "أنه ليس من يصرخ أكثر ويضرب الطاولة هو من يملك الحقيقة"، الشي الذي أغضب بلفقيه من جديد.

وبعد فترة من تبادل النعوث والاتهامات تم احتواء الأمر من طرف رئيس الجلسة ليعتذر بعدها الوردي على ما تلفظ به في حق بلفقيه قبل أن يتبادلا العناق أثناء مغادرة الوردي للقاعة.