أكدت مصادر حقوقية أن العشرات من رؤوس الأغنام قد نفقت إثر شربها لمياه وادٍ ملوث بحمض "السيانيد" المستعمل في مجال التعدين وعملية استخراج الفضة، بأحد المناجم بجماعة اسكاون بدائرة تاليوين باقليم تارودانت.

وأوضحت المصادر في حديثها لـ"بديل"، أن راعيا للغنم اقتاد قطيعه صوب النهر الذي يمر من دواواير "اشاكشكي"، قبل أن يتفاجأ بسقوطها تِباعا، ليتصل بأصدقائه ومعارفه من أجل فهم ما يجري وما إن علم مسؤولون بالأمر حتى أحاطوا الموضوع بكثير من السرية، كما حاولوا إقناع الراعي بأخذ تعويض مادي نظير عدم انتشار الخبر.

واستنكرت المصادر الحقوقية ذاتها، ما أسمتها بـ"اللامبالاة التي تعاملت بها الشركة المستغلة لمنجم استخراج الفضة "بزكوندر"، محذرة من آثار صحية وبيئية سلبية قد يتسبب فيها إلقاء الشركة لأوحال شديدة السمية في النهر المذكور.

وطالب حقوقيو المنطقة بضرورة تدخل مسؤولي وزارة البيئة للوقوف على ما وصفوها بـ"الكارثة البيئية التي من شأنها أن تهدد حياة عدد كبير من المواطنين والمزروعات وكذا الفرشة المائية للمنطقة".

واد

واد1

واد3