دق الحسين الوردي، وزير الصحة، ناقوس الخطر بخصوص الانتشار المهول للأمراض المعدية المنقولة جنسيا، في صفوف المغاربة (النساء على الخصوص)، داعيا الى إقرار إستراتيجية لمكافحتها والتحكم في أرقامها خلال السنوات المقبلة.

ونقلت يومية "الصباح"، عن الحسين الوردي، في افتتاح الدورة السابعة عشر للمؤتمر العالمي لمكافحة الأمراض المعدية المنقولة جنسيا، المنظمة في مراكش منذ يوم الاثنين، قوله "إن المغرب يشهد تسجيل أزيد من 400 ألف حالة سنويا، بسبب هذه الأمراض، ضمنها 70 في المائة في أوساط النساء".

ووفقا لنفس اليومية التي أوردت الخبر في عدد الأربعاء 11 ماي، فقد أوضح الوردي، أن الأمراض المنقولة جنسيا تعد إشكالية كبرى بالنسبة الى الصحة العمومية بالمغرب، إذ يقدر عدد الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة المكتسبة ب24 ألف شخص، مع تسجيل 1200 حالة عدوى في 2015، رغم تقلص هذا العدد بنسبة 42 في المائة منذ سنة 2000.