تظاهر عشرات مدراء المؤسسات التعليمية العمومية إلى جانب عشرات المساعدين الإداريين والتقنيين التابعين في نظامهم الأساسي لوزارة الوظيفة العمومية والعاملين في قطاع التربية الوطنية، صباح يوم الثلاثاء 10 ماي الجاري، أمام مقر البرلمان، هاتفين بشعارات تستنكر أوضاعهم وتطالب الحكومة بانصافهم.
المساعدون الإداريون1

ويطالب المدراء بتسوية إطارهم، موضحا بعضهم لموقع " بديل" أنهم يشتغلون كمدراء لمؤسسات تعليمية دون تمكينهم من صفة هذا الإطار حيث لا زالوا يحملون صفة استاذ مع ما سيترتب عن ذلك من حرمان على مستوى حقوقهم المادية إضافة إلى المعاناة النفسية بسبب هذا الوضع.
المساعدون الإداريون

من جانبهم يطالب المساعدون الاداريون والتقنيون التابعون للوظيفة العمومية والعاملون في قطاع التربية الوطنية يجعلهم ضمن القانون الأساسي لقطاع التعليم بدل القانون الأساسي لقطاع الوظيفة العمومية.


المساعدون الإداريون2