رفضت محكمة الاستئناف بسطات، صباح يوم الإثنين (9ماي)، ملتمس الوكيل العام، بـ"متابعة قائد الدروة" في حالة اعتقال بتهمة "التحرش والتحريض على الفساد".

وقررت المحكمة متابعة القائد المعزول، الحسين عربان، في حالة سراح، بالتهم المنسوبة إليه، وإحالة الملف على المحكمة الابتدائية بعد تحويل متابعته على خلفية قضية التحرش التي يتابع بموجبها من لدن سيدة متزوجة بمنطقة الدروة من جنائية إلى إبتدائية.

وجاء هذا القرار بعد الملتمس الذي كانت النيابة العامة قد تقدمت به خلال جلسة الأسبوع الماضي والمطالب باعتقال القائد المتهم بقضية التحرش بسيدة متزوجة من منطقة الدروة، ووضعه بالسجن رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي، وذلك طبقا للفصل 175 من القانون الجنائي، من أجل التحرش والتحريض على الفساد.

وكانت المحكمة الإبتدائية ببرشيد، قد قضت في ملف "إبتزاز القائد"، بسجن الزوج رشيد واتو، بسنة سجنا نافدا، وصديقه بثمانية أشهر سجنا نافدا، والزوجته سهام بـ4 أشهر مع أداء غرامة قدرها 60 ألف درهم كتعويض للقايد.