الخيام: تم القبض على منتمين للبوليساريو متورطين في الإرهاب

11

قال مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، في حديث نشرته اليوم الأحد صحيفة (أ بي سي) الإسبانية، إن التعاون بين بلدان المغرب العربي “يجب أن يكون شاملا” لمواجهة مخاطر الشبكات الإرهابية.

وأضاف الخيام أنه “يتعين علينا إدراك أن الإرهاب ظاهرة عالمية لا تهم منطقة محددة بعينها، وأنه يتطلب تعاون جميع البلدان. ولسوء الحظ، لدينا جار (الجزائر) يبقى التعاون معه منعدم وسلبي، مما يفرض علينا أن نكون حذرين ويقظين”.

وأسف الخيام، الذي ذكر بأن المغرب قادر على الدفاع عن ترابه، لغياب تعاون من جانب الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب، وهو وضع يصعب معه مكافحة هذه الآفة، محذرا من وجود مناطق، من بينها منطقة الساحل ومخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، حيث يمكن لتنظيم “داعش” الإرهابي الاستقرار في غياب تبادل للمعلومات.

وتابع “لقد اكتشفنا مؤخرا أن أعضاء من البوليساريو من بين الذين تم القبض عليهم خلال عمليات مكافحة الإرهاب”، مشيرا إلى أن هذا الوضع يظهر أن تظيم “داعش” الإرهابي يسعى للاستقرار بمنطقة الساحل والصحراء مع كل الخطر الذي يمثله ذلك بالنسبة لجميع بلدان المنطقة.

وأضاف مدير “إف بي آي المغرب” أن المملكة تتبنى سياسة اليد الممدودة في هذا السياق بالنظر للوضع “المقلق للغاية” في المنطقة، مشددا في هذا المنحى على أهمية تبادل المعلومات من أجل مكافحة فعالة للتهديد الإرهابي.

وفي سياق متصل، أشاد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية بالتعاون القائم بين المغرب وإسبانيا في مجال مكافحة الإرهاب مما مكن من تفكيك عدد من الخلايا الإرهابية بالبلدين، اللذان “يظلان يقظان”، لاسيما أمام محاولات الشبكات الإرهابية الاستفادة من أزمة اللاجئين.

وخلص الخيام إلى أنه “ثبت إلى حد الآن أن للإرهابيين علاقات مع شبكات تهريب الأسلحة والاتجار في البشر”، مضيفا أن “داعش” ترى في أزمة اللاجئين فرصة لتسلل إرهابيين لتنفيذ هجمات في أوروبا.

وكان الخيام قد شارك الخميس الماضي بالعاصمة الإسبانية مدريد في المنتدى الإسباني المغربي حول موضوع الأمن ومكافحة الإرهاب، الذي نظمته مؤسسة الثقافة العربية بتعاون مع النادي الدولي للصحافة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. المعقول يقول

    Tu peux toujours suivre ton polizbal avec tes commentaires haineux . Ta haine est claire puisque tu est le premier à commenter de telle façon. Tu ne peux être au un propolizbal ou tu à subit un viol dans les années de plomb que tu n a pas pu dépassé. Si tu est du 2em cas je peux te soutenir pour dépasser la situation si tu en a bien sûr la volonté si non tu est malheureux monsieur .bonjour les dégâts….

  2. Amazirgh يقول

    كيف لمن يصنع الارهاب و يرعاه ان يتعاون معك يا سيد خيام ؟ الجزاءر هي التي تصنع الجماعات الارهابية و تدربها و ترعاها و توجهها حسب اطماعها السياسية و الامنية في شمال افريقيا و الساحل .

  3. Kurt Bernstein يقول

    يْقَدْرو يْكَذْبو عْلينا باشْ ما بْغاوْ، وَحْنا لابُدَّ مَنْتَيْقوهُمْ. هُمَ كَيَتْقَيَّاوْ وَحْنا كَنْصَرْطو. لْغَراضْ هُوَّ يْبَيْنولينا بِأنَّهُمْ كَيْدافْعو عْلى لَمْغارْبَة. باشْ مَنْقولو والو واخّا يْشَرْبو دَمّْنا.

  4. colonel ababou يقول

    Oui c’est ça!! Maintenant vous essayez d’inventer de fausses informations…ça colle pas! A chaque fois que vous êtes dans la merde vous inventez des trucs de terrorisme….les sahraoui logiquement m’ont pas besoin de ça, ils sont bien chez eux malgré le terrorisme de lmakhzan lhakir, ils sont aussi bien ailleurs, ils peuvent bien bénéficier d’asile politique. Il n’ont rien a foutre avec la dictature de hmaida l’homosexuel que tu défends. Allez investiguer sur les Panama papers qui concerne une grosse affaire d’État, un vol massif de fonds de tous les marocains, allez interpeler ton hmaida le voleur, et avec de solides preuves matériels contre lui 🙂 Vous ne voulez pas ou vous ne pouvez pas? A mon avis, c’est votre servi DST qui est terroriste, vous organisez et télédirigez des opérations contre les vrais nationalistes Marocains. Allez capturer le voleur hmaida setta qui a détourné l’argent de tous les Marocains vers le Panama qui reconnais le polisario que vous considérez terroriste? Vous n’avez pas les couilles de le faire? Je le sais 🙂 Par contre vous vous permettez le luxe de torturer chez vous les meilleures nationaliste comme Sidkom Zakaria Moumni! Allez l’affronter face á face en dehors du Maroc 🙂 Vous n’avez pas les couilles, on le sait. Vous jouez la carte du terrorisme a la fin du compte? Personne vous croie 🙂 Tout le monde vous connais 🙂 DST= Usine de mensonges 🙂 🙂 🙂 🙂 🙂 :-)!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.