قال تنظيم الدولة الإسلامية في بيان نشر على الإنترنت إن عناصر التنظيم "اغتنموا... أسلحة خفيفة" كانت بحوزة رجال الشرطة و"عادوا إلى مواقعهم سالمين".

وأضاف أن الهجوم يأتي في إطار "سلسلة عمليات ... ثأرا للنساء العفيفات الطاهرات في سجون المرتدين في مصر."

وتنشط جماعة ولاية سيناء وهي فرع للتنظيم في محافظة شمال سيناء وتمثل تحديا أمنيا للحكومة وأعلنت في السابق مسؤوليتها عن هجمات في القاهرة ومدن أخرى في وادي ودلتا النيل.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أكدت أن ثمانية رجال شرطة بينهم ضابط قتلوا في هجوم بالرصاص بضاحية حلوان جنوب القاهرة في وقت مبكر من صباح يوم الأحد وهو الهجوم الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.