أكدت صحيفة "ألبوركيركي جورنال" المتخصصة في أخبار مدينة سان فرانسيسكو أن "بيدوفيلا" أمريكيا كان قسيسا سابقا مطلوبا للعدالة الامريكية منذ سنوات التسعينات يقيم حاليا بمدينة طنجة ويعيش حياة طبيعية بها.

وأضافت ذات الصحيفة أن البيدوفيل "أرثر بيرولت" يعيش في مدينة البوغاز منذ سنوات طويلة ويعمل كأستاذ في المركز الامريكي للغات والمدرسة الانجليزية، وهو ما أكده ذات المركز بعد أن كان قد نفى ذلك في الأيام الماضية، حيث اعترفت إدارة المركز اللغوي صباح يوم السبت 8 ماي بعمل المتهم في المؤسسة وقالت إنها تلقت الأخبار بـ "صدمة" مضيفة أنه من تلقاء نفسه قام بإطلاع الإدارة على التهم الموجهة إليه و تم الاتفاق على تقديم استقالته٬ وهو ما تم تأكيده في اجتماع عاجل عُقد في نفس اليوم.

وبينما تم التأكد أن وضعية آرثر القانونية "جيدة" مع السلطات المغربية أكدت "البوركيركي جورنال" أن "آرثر" فر من الولايات المتحدة في شتنبر 1992، وبعد ذلك بأيام رفعت ضده قضايا تتعلق بالاعتداء الجنسي على 7 أطفال، ثم سرعان ما ارتفع عدد الضحايا بعد انتشار الفضيحة في وسائل الاعلام.

وبعد انتشار خبر تواجد البيدوفيل القسيس بطنجة، عاد "كينيث ولتر" البالغ من العمر 35 إلى رفع دعوى قضائية جديدة على "أرثر بيرولت" مدعيا أن الاخير اعتدى عليه جنسيا عندما كان طفلا في كنيسة بسان فرانسيسكو.