قال وزير الخارجية، صلاح الدين مزوار، إن "هناك جهات دولية تتدخل لاستغلال القضية الوطنية لتحقيق رهان جيو-استراتيجي(..)،فالبعض يريد إضعاف المغرب، والبعض الآخر يحاول توسيع نظرية الفوضى الخلاقة".

وأضاف مزوار في المؤتمر الاستثنائي لحزب "التجمع الوطني للأحرار"، اليوم السبت (7 ماي)، ببوزنيقة، "أن من يسعون لهذه الخطوة، لم يستسيغون بعد أن المغرب صار له وزنه وكلمة في المنطقة".

وأوضح مزوار، أن "هناك مخططا لتقسيم الدول لإضعافها"، مشيرا إلى أنه "في القرن الماضي كان قرن الاستعمار أما هذا القرن فهو قرن تقسيم الدول.."، مضيفا أن"أكبر تحد لنا هو أن نتصدى لكل المحاولات اليائسة للاستحواذ على المغرب وتفكيك وحدته وتقسيمه جغرافيا".

وتابع مزوار في نفس السياق، قائلا: "بعد زعزعة المشرق العربي ها هم يستهدفون غربه..لكن تم إفشال المخطط في جزئه الأول في مقررات مجلس الأمن، ويجب أن نبقى موحدين للدفاع عن وحدتنا الترابية لأننا أصحاب حق..والمؤامرات لن تغير مسارنا للبناء والتقدم".