أكد وزير الاقتصاد والمالية ، محمد بوسعيد، أنه سيجيب عن السؤال حول قضية تمويلات مؤسسة مالك ميكروسوفت ب"يل جيتس"، و"البنك الإسلامي للتنمية"، لجهة طنجة تطوان الحسيمة تحت قبة البرلمان.

ورفض بوسعيد في تصريحات للصحافة أثناء حضوره المؤتمر الاستثنائي لحزب "التجمع الوطني للأحرار"، في بوزنيقة، يوم السبت 7 ماي الجاري، (رفض) التعليق على حقيقة ما تم تداوله بخصوص تمويلات مؤسسة “بيل غيتس” لجهة طنجة تطوان الحسيمة التي يراسها إلياس العماري.

وكانت قضية تمويل مؤسسة بيل غيس للأعمال الخيرية والبنك الإسلامي لمشاريع اجتماعية بجهة طنجة تطوان الحسيمة التي يرأسها الأمين العام لحزب "البام"، قد أثارت جدلا واسعا بعد نفي المؤسسة والبنك المذكورين إبرامهما أي اتفاق مع أي جهة في المغرب، قبل أن يوجه عبد الله بوانو، رئيس فريق العدالة والتنمية في مجلس النواب، سؤالا شفويا لوزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، حول الموضوع.