حل الرئيس الموريتاني السابق، محمد خونا ولد هيدالة صباح يوم الخميس 5 ماي بمدينة العيون، للمثول أمام الوكيل العام للملك باستئنافية ذات المدينة.

وكشف موقع "نواذيبو اليوم" الموريتاني، أن "ولد هيدالة توجه للإقامة في زاوية الشيخ محمد الأغظف بشارع مكة و ذلك تحت ضمانة و وساطة الفقيه الصحراوي الشيخ لارباس بن الشيخ ماء العينين الذي تربطه علاقات متينة بكبار مشايخ و أعيان و زعماء قبائل الركيبات".

وأكد الموقع ذاته أن "ولد هيدالة يواجه دعاوى قضائية متعددة تتهمه بإرتكاب عمليات قتل و تصفية عرقية في حق بعض سكان مدينة الزويرات خلال حرب الصحراء، ضمنها دعوى قضائية دولية مسجلة ضده في المغرب و اخرى تنتظره في مدريد، وهي التي منعته عدة سنوات من دخول دول الإتحاد الإوروبي"

وبحسب المصدر ذاته "فسيستمع الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالعيون لتصريحات الرئيس السابق هيدالة حول جريمة مقتل سيدة صحراوية في عيد المرأة بالزويرات عام 1978، و ذلك بحضور الشيخ لارباس".

وأشار المصدر إلى أن "ولد هيدالة سيسعى إلى الصلح وطي صفحة الماضي، حيث تؤكد مصادر أن الشيخ لارباس بن الشيخ ماء العينين معروف بقوة شخصيته و قدرته على حل مختلف الصرعات بين القبائل الصحراوية".