أطلق نشطاء على الصفحات الإجتماعية "فايسبوك" حملة لجمع تبرعات مالية لإنقاذ حياة المحامي محمد طارق السباعي، رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام في المغرب" بعد تنكر "جمعية هيئات المحامين" له ورفضها أداء مصاريف إنجاز عملية ضرورية على مستوى قلبه.

وجاءت حملة التضامن مباشرة بعد ان نشر موقع "بديل" رسالة مؤثرة لإبنة السباعي ترثي فيها حال والدها وتشجب تنكر جمعية المحامين لعلاجه.

وكان أكثر ما أشعل الصفحات الإجتماعية هول محادثة خاصة جرت بين الزميل المهوي والسباعي على الخاص حين سأل الأول الثاني قائلا:" السي طارق كيف حالك؟"، فرد طارق: "أنتظر الوفاة".

13140916_1036370756432854_824808770_n

وتابع الموقع تعليقات لنشطاء عبروا عن رغبتهم في إرسال تبرعاتهم أبرزهم "قاضي العيون" الذي سأل عن الحساب البنكي لبعث مساهمته فرد أصحاب المبادرة بأنه : "تم تكليف ابنته أو ابنه بفتح حساب بنكي تفاديا لأي لبس وسننشره فور توصلنا به شكرا للاستاد قنديل جازاك الله خيرا".

وعاب عدد من المُعلقين على الدولة تخليها عن علاج واحد من بين أبرز الوجوه الحقوقية في البلاد، وقال بعضهم "لو تعلق الأمر بفنان لهرولت الدولة إلى علاجه".

يشار إلى أن السباعي كان بين أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان والحقوقيين و قضاة الرأي والصحافيين المستقلين.