علم "بديل.أنفو" أن عددا من المحامين احتجوا على حضور رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران للقاعة التي احتضنت حفل افتتاح مؤتمر "جمعية هيئات المحامين بالمغرب"، واصفين الزيارة بـ"الاستغلال السياسي للمؤتمر لأغراض حزبية".

وحسب ما نقله مصدر من عين المكان للموقع، فقد ندد عدد من المحامين بحضور بنكيران مرفوقا بوزيره في الإتصال مصطفى الخلفي، لحفل الشاي الذي نظمته جمعية هيئات المحامين بالمغرب عقب انتهاء حفل الإفتتاح الذي شهد تكريم وزير العدل والحريات المصطفى الرميد والذي شهد كذلك احتجاجات قوية وتنديدا من طرف العشرات من المحامين.

وفي تصريح للموقع، قال أحد المحامين المحتجين على بنكيران " إن احتجاجهم كان بسبب الطريقة التي قدُم بها بنكيران، وبكونه سيتتبع أشغال المؤتمر"، مشيرا إلى "أن نقيب المحامين بالجديدة قال في كلمته التقديمية لبنكيران، إن رئيس الحكومة سيتتبع معكم أشغال المؤتمر".

وتساءل ذات المتحدث الذي فضل عدم الكشف عن هويته، عن الصفة التي سيتابع بها بنكيران أشغال المؤتمر، وأية علاقة له بهيئة المحامين لكي يتابع أشغال المؤتمر".

وأضاف متحدث الموقع "أن جمعية هيئات المحامين بالمغرب هي هيئة مستقلة، ولا تقبل فرض وصاية ومظلة سياسية عليها"، مشيرا إلى" أن طريقة إدخال بنكيران للقاعة التي احتضنت حفل شاي كان فيها الكثير من البهرجة".

واستغرب مصدر الموقع لما قاله أحد المحامين المنتمين لهيئة الجديدة في كلمة له حيت قال:"إن الخلفي والرميد أبناء المنطقة ومرحبا بهم في منطقتهم"، معتبرا -المصدر- "أن هيئة المحامين بالمغرب هي هيئة كل المحامين المغاربة ووزراء الحكومة إن كانوا أبناء المنطقة فذاك شأنهم ولا يجب استغلال هذا العامل وربطه بالحضور لمؤتمر هيئة ذات استقلالية".