قال قاضي الرأي المعزول المستشار،محمد الهيني، تعليقا على قرار تجميد لجنة الأخلاقيات بحزب "الأصالة والمعاصرة" لجميع الأنشطة الحزبية، لعضو مجلس النواب عن ذات الحزب، ورئيس المجلس الإقليمي لمدينة برشيد، نور الدين البيضي على خلفية استعماله لعبارات مهينة وتهديدية في حق هند نصر الدين، نائبة وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ببرشيد، (قال) : "إن هذا القرار حكيم وشجاع ويعكس تقديره للمؤسسات الدستورية وللسلطة القضائية ولأعضائها".

وأضاف الهيني في حديث لـ"بديل.أنفو"، " أن مثل هذه الإجراءات المتخذة تمثل الطريقة الصحيحة للمحاسبة الحزبية الداخلية لضمان التأطير الجيد للمناضلين بما يرفع من درجة الالتزام المؤسساتي الدستوري والقانون باحترام مبدأ فصل السلط وصيانة استقلال القضاء"، مشيرا إلى "أن أهمية القرار ترجع أيضا إلى كون الحزب قدم رسالة للأحزاب الرجعية ودرسا بليغا بأنه لا يوجد لديه برلمانيون أنبياء معصومون من الخطأ ويستحقون الحماية ولو أخطؤوا".

وأضاف الهيني في حديثه للموقع، "هنا نتذكر تهديد الفرق البرلمانية لأحزاب الأغلبية في بيانهم لنادي قضاة المغرب تحت مسمى دولة القضاة أو قيامهم بتوجيه شكاية ضدي كانت سبب العزل"، موضحا "أن الرسالة واضحة، وهي احترام السلطة القضائية لا تهديدها ولا تهديد أعضائها ولا متابعتهم وعزلهم وقطع أرزاقهم بممارسات سياسوية ماضوية وظلامية عفا عنها الزمن"، معبرا عن "تحيته لهذا القرار"، الذي يقول أنه " لقي ترحيبا واستحسانا كبيرا من لدن الفاعلين في جسم العدالة"، متمنيا " أن يكون مرجعا لكل الأحزاب الوطنية للاقتداء به".

في ذات السياق اعتبر رئيس نادي قضاة المغرب، عبد اللطيف الشنتوف، قرار حزب "البام" في حق "برلماني برشيد"، " سابقة في تاريخ الأحزاب السياسية المغربية وإشارة قوية إلى ضرورة إحترام المؤسسات الدستورية، خاصة مؤسسة القضاء الضامنة للعدالة".

وأضاف الشنتوف، في حديث للموقع "أن مكتب النادي يثمن هذا القرار الجريء والرزين الذي اتخذه حزب الجرار في حق عضوه، مما يؤشر على قوة تنظيمه وصرامة قواعده اتجاه مؤسسات الدولة"، داعيا "كل الهيئات السياسية والمدنية إلى التمثل به".

و أكد رئيس "نادي قضاة المغرب"، "أن هذا الأخير سيجتمع نهاية الأسبوع الجاري للنظر في القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة بغرض وضع حد لمثل هاته التجاوزات مستقبلا".

وكان برلماني حزب "الأصالة والمعاصرة" المذكور قد هدد نائبة وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية ببرشيد حيث خاطبها قائلا: " عقلي عليا أبنتي حتى طيحي بين يدي "