قال النقيب عبد السلام البقيوي، "إنه لا توجد حاليا شروط موضوعية لممارسة مهنة الصحافة والمحاماة والقضاء طبقا للإعلانات والمواثيق الدولية، في غياب ديمقراطية حقيقية نابعة من الشعب وإلى الشعب".

وأضاف البقيوي خلال كلمته في حفل تكريم الإعلامي القدير خالد الجامعي مساء الثلاثاء 3 ماي بالقنيطرة، أن "السبيل  لبلوغ هذه الديمقراطية الحقيقية هو التكثل في جبهة وطنية للنضال الديمقراطي تضم كافة فئات المجتمع، من أجل دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا".

وأوضح البقيوي، أن "ميزان القوى مختل حاليا لصالح أعداء الديمقراطية أي لصالح المخزن والنظام الملكي ككل، لأن جميع القوى الديمقراطية بما فيها النقابات وهيئات المجتمع المدني مشتتة الصفوف".

وأشار نفس المتحدث إلى أن القاسم المشترك بين الصحفي والمحامي هو انعدام الضمانات المستقبلية، لأنهما على حد وصف البقيوي "بحال طالب معاشو، والدولة لا تعطي أي شيء بل تكتفي بالأخذ".