داهمت عناصر الدرك يوم الاثنين، منزل مشعوذ بحي الرحمة بالبيضاء، حيث لم يجد من وسيلة لإبعاد الأصفاد عن معصميه، سوى إشهار بطاقة عليها خطين، أخضر وأحمر، تحمل إسمه، وتدعو الى تقديم الدعم لحاملها، في محاولة للتضليل وادعاء أنه ينتمي الى مهنة الصحافة.

وكشفت يومية "الصباح" في عدد الأربعاء 4 ماي، أن عناصر الدرك داهمت منزل المشكوك في أمره، إثر توصلها بمعلومات عن نشاطه في مجال الاحتيال، وعن تحويل منزله الى قبلة للحالمين بالوصفات السحرية، لتتم مداهمة المنزل الواقع بمشروع الرحمة، التابع لدار بوعزة، وإيقاف المتهم ومجموعة من زبنائه.

وذكرت الصحيفة أن حيلة المتهم على رجال الدرك لم تأت بنتيجة حين حاول تقديم البطاقة المشكوك في أمرها، إذ وضعت ضمن المحجوزات، وتجري أبحاث من أجل الوصول الى مصدر بطاقة الصحافة المزورة التي كان المتهم يتحوزها، إذ لا صلة لوزارة الاتصال بها، وأنها فقط وثيقة مصطنعة للتضليل والاحتيال.