قال وزير الداخلية، محمد حصاد، "إن هناك تناميا لحالات الإعتداء على رجال السلطة التابعين لوزارته، ويجب أن تعلموا أن عدد الحالات الاعتداء بلغ 2600 حالة وهي الآن أمام مساطر الضابطة القضائية".

وأضاف خلال مداخلته في مجلس النواب زوال اليوم الثلاثاء(3 ماي)، "أن تدبير الشأن العمومي تفرض على رجال السلطة التدخل المباشر وبالتالي الاحتكاك بالمخالفين للقانون ما يجعلهم معرضين لاعتداء مستمر سواء لفظيا أو جسديا أحيانا".

وأوضح حصاد، أن المعدل الشهري لحالات الاعتداء على رجال السلطة، ارتفع من 43 حالة سنة 2011، الى 68 في السنة الماضية، مؤكدا أن وزارته أعطت تعليماتها لممثليها بعدم التنازل عن أي مسألة أمام القضاء تهم الاعتداء على رجل سلطة.

وطمأن حصاد نواب الأمة بالتدخل واتخاذ الإجراءات اللازمة ضد رجال السلطة المخالفين للقوانين قائلا: "إنه في حالة تبوث أي إخلال تحال الملفات على المجلس التأدبيي للنظر فيها"، مشيرا إلى أنه “خلال سنتين، عقد 18 مجلسا تأديبيا عرض خلاله 70 ملفا تم عزل خلالها عشر حالات منها".