كشف شريط فيديو عن مشاهد مثيرة لعدد من حراس السجن وهم يعنفون بعض السجناء عن طريق الضرب والصفع والرش بالمياه.

وبحسب ما أظهر شريط فيديو، تم تنزيله على اليوتوب تحت عنوان :"تسريب فيديو جديد من سجن عكاشة بالبيضاء"، فقد تمكن سجين من توثيق واقعة إقدام أربعة من حراس السجن على "تعذيب" سجينين وذلك عن طريق ضربهما بواسطة سوط فضلا عن صفعهما قبل رشهما بالماء.

ورغم توسلات النزيلين إلا أن حراس سجن عكاشة استمروا في تعنيفهما، دون أن يُعرف سبب إقدامهم على ذلك.

من جانبها، أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أنه "بعد البحث والتحري، تبين أن التسجيلات المذكورة تعود إلى ما قبل سنة 2012. ولمواجهة الاختلالات التي تمت معاينتها من خلال البحوث وعمليات التفتيش التي أجرتها طيلة السنوات الثلاثة الأخيرة، اتخذت المندوبية العامة الإجراءات التصحيحية والتأديبية اللازمة في حينه، ومن بينها إعفاء مسؤولين إداريين، وكذا اتخاذ قرارات بإحالات على المجلس التأديبي، وتنقيل مجموعة من الموظفين".


وتضيف المندوبية في بيان توصل "بديل" بنسخة منه، أنه إدراكا منها لخصوصية وحجم هذه المؤسسة، فقد تم تنفيذ برنامج مركزي لتفتيشها بشكل دوري وشامل خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، حيث أجريت آخر عملية تفتيش شاملة لهذه المؤسسة خلال شهر مارس الماضي، وذلك بالموازاة مع عمليات التفتيش اليومية التي تقوم بها إدارة المؤسسة السجنية.

وأكدت مندوبية التامك أنها ستواصل جهودها من أجل تخليق الفضاء السجني، والتصدي بالصرامة اللازمة لكل من سولت له نفسه خرق المقتضيات القانونية والتنظيمية للمؤسسات السجنية.

وبالمقابل استنكرت المندوبية "إعادة نشر مثل هذه التسجيلات التي تعود إلى سنوات خلت، إذ ما من شك بأن الغرض منها يتمثل في المس بسمعة القطاع، والتشويش على كل البرامج الإصلاحية والتقويمية التي وضعتها المندوبية العامة وانخرطت في تنفيذها".