خلفت زيارة قاضي الرأي المعزول المستشار محمد الهيني لمدينة الخنيشات حالة استنفار أمنية قصوى بحسب حقوقي ينتمي لنفس المدينة.

وقال الحقوقي محمد الصادق، إن قائد سرية الدرك الملكي اتصل به، سائلا عن ظروف زيارة الهيني للمنطقة والجهة التي دعته إلى هناك، طالبا أيضا معرفة تفاصيل ما راج من نقاش خلال استقباله بالتمر والحليب من طرف حقوقيي المدينة، مشيرا الحقوقي إلى أن قائد السرية سيعد تقريرا عن الموضوع سيوجهه لجهات معينة، دون معرفة مضمونه وعما إذا كان هذا الأمر قد جاء بطلب من تلك الجهة أم بشكل تطوعي.

وقال الحقوقي محمد الصادق، إن قائد سرية الدرك الملكي اتصل به، سائلا عن ظروف زيارة الهيني للمنطقة والجهة التي دعته إلى هناك، طالبا أيضا معرفة تفاصيل ما راج من نقاش خلال استقباله بالتمر والحليب من طرف حقوقيي المدينة، مشيرا الحقوقي إلى أن قائد السرية

محمد الصادق نقل لموقع " بديل" واقعة طريفة لم يتسن للموقع التأكد من صحتها لدى قائد قيادة الخنيشات، تفيد تفاصيلها أنه كان جالسا بجانب صديق، نهض للتو لقضاء غرض يخصه، تاركا هاتفه فوق الطاولة بمقهى، فرن الهاتف فلم يكن المتصل سوى القائد، غير أن المجيب كان هو الحقوقي، فسأل القائد: "قاسم هذا" فرد الحقوقي بالإيجاب، فسأل القائد: "شكون جاب الهيني المهدوي ولاذاك الفاسي"؟ مع وصف عنيف للفاسي الذي هو الحقوقي محمد الصادق، نفسه مصدر " بديل" فرد الحقوقي "لا أعلم" فاستشعر القائد بلهجة غريبة عن المنطقة فسأل مرة أخرى الحقوقي: "واش معايا قاسم" لكن رد الحقوقي بالإيجاب لم يقنعه فشعر بأن الصوت يعود للحقوقي الذي بينهما خصومة تأججت بمقال سبق أن كتبه الحقوقي عن القائد، موضحا الصادق أنه بعد أن انقطع الخط، اتصل من هاتفه الخاص بالقائد غير أن عشر محاولات اتصال باءت جميعها بالفشل حيث ظل الهاتف يرن دون رد، قبل أن يتصل برئيس الدائرة محتجا على وصف القائد، لكن الرئيس هون من الأمر داعيا إياه إلى التجاوز.

هذا وعلم " بديل" أن حقوقيي المدينة بصدد صياغة بيان في الموضوع مع التطرق لما تعيشه الجماعة من وضع لا نظير له في تاريخ المغرب، حيث الجماعة بدون مستشارين جماعيين بعد أن جرى تهريبهم لأسابيع طويلة كما تهرب الممنوعات والمخدرات في وقت تعطلت فيه مصالح العديد من المواطنين بعد أن أصبح مقر الجماعة شبه مهجور، لا يتردد عليه إلا القائد وموظفو القيادة والجماعة، فيما أباطرة الانتخابات يتفاوضون على أسعار المستشارين المهربين كما يجري التفاوض على أسعار الخضر، بحسب تعبير حقوقي من المنطقة.

وفي وقت تعيش فيه المنطقة هذه الأوضاع الشاذة المصادمة لخطب الملك والدستور لا يعرف تحركات سلطات الوصاية من قائد ورئيس الدائرة من أجل حل هذه المعضلة السياسية التي باتت مصدر قلق للعديد من الساكنة التي التقاها الموقع.

وكان الهيني قد حل مساء يوم الأحد فاتح ماي بمدينة الخنيشات قبل أن يُستقبل بالتمر والحليب، من طرف حقوقيي المدينة.

وحظي الهيني باستقبال منقطع النظير في الخنيشات، فأينما حل وارتحل داخل أطراف المدينة وجنباتها وجد مواطنين يطلبون التقاط صور معه.

يشار إلى أن الهيني مدعو لزيارة مدن قلعة السراغنة، بنسليمان، كلميم، خريبكة، الحسيمة، بركان...