احتجاجا على حملة حجب وقرصنة حسابات الفيسبوك دعا نشطاء مغاربة إلى تنظيم يوم وطني للإحتجاج تزامنا مع اليوم الوطني للصحافة الذي يصادف الثالت من ماي.

وأنشأ النشطاء صفحة على الفايسبوك تحت اسم "يوم وطني للإحتجاج على حجب وقرصنة حسابات فايسبوك النشطاء والصحفيين المغاربة" يدعون من خلالها مستعمليالفضاء الأزرق للمشاركة في هذا اليوم بتغيير صور بروفايلاتهم يوم الثلاثاء المقبل والاحتجاج ضد ما وصفوه بــ"الحملة المسعورة الغير مسبوقة ضد حرية التعبير".

ويُرجع هؤلاء النشطاء أسباب الإحتجاج كما هو مذكور على الصفحة المذكورة إلى أنه "منذ بداية شهر يناير الماضي بدأت حملة ممنهجة وغير مسبوقة من الهجومات الإلكترونية وحملات التبليغات المكثفة والمسعورة على حسابات نشطاء مغاربة على الفايس وك" و تضيف الصفحة أنه "تم حجب عشرات الحسابات بعد التبليغات الكاذبة وتم اختراق بعضها ونُشرت منها رسائل تهديد وسب وشتم، بعضها موقعة من طرف جهات تريد أن تسكت الأصوات الحرة في الفضاء الافتراضي وتصادر حق الحرية في التعبير ..دون ان تتدخل السلطات المعنية لوقف هذه الانتهاكات التي طالت نشطاء وصحفيين وكتاب داخل الوطن وخارجه، ولا تزال هذه الحملة مستمرة".

وكان العديد من النشطاء قد أكدوا مؤخرا أن حساباتهم الفايسبوكية تتعرض لحملات تبليغات وقرصنة وحجب، حيث كانت هذه الحملة في البداية تستهدف منتمين لجماعة "العدل و الإحسان" لتمتد فيما بعد وتستهدف نشطاء آخرين أيضا.