قال علي لطفي الكاتب العام "المنظمة الديمقراطية للشغل"، إن خمس سنوات من عمر هذه الحكومة المغربية، في تدبير الشأن العام، حصيلتها هزيلة اتسمت بالحيف والظلم الإجتماعي ولم تحقق أي مكسب للفئات الفقيرة الحاضرة اليوم.

وأضاف لطفي على هامش مشاركته في احتفالية نقابته بعيد العمال اليوم فاتح ماي بالرباط، أن الحوار الإجتماعي كان بمثابة لقاءات هدفها التخدير الإعلامي دون أن تكون هناك حوارات ومفاوضات اجتماعية مبنية على أسس، من أجل إيجاد وسائل لمعالجة المشاكل القائمة.

من جهة أخرى، قلل لطفي من أهمية الإستقالات التي شهدتها "لوديتي"، مؤكدا أنها "عادية جدا وتدخل ضمن حريات الاشخاص"، مشيرا إلى "أن هناك بالمقابل التحاقات عديدة بالمنظمة".