اتهمت الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، حزب "الأصالة والمعاصرة"، بـ"التورط الواضح في افتعال قضية عمدة الرباط محمد الصديقي".

وعبر حزب "البيجيدي"، في بيان له، عن "استهجانه لأساليب الوشاية والتحريض التي أصبحت تلجأ إليها قيادة الحزب التحكمي في الآونة الأخيرة"، مؤكدا " "اقتناعه التام بأن كل القرائن تفيد أن الأمر يتعلق بقضية ذات طبيعة سياسية لها صلة بتداعيات نتائج انتخابات 4 شتنبر".

وأكد حزب "المصباح" القائد للحكومة، اقتناعه "بتدخل أيادي الحزب المذكور في فبركة الملف، مما ليس جديدا في ممارسات التحكم، وهو ما يعبر عجز معارضة الحزب التحكمي عن القيام بدور المعارضة البناءة، ولجوئها إلى أساليب الوشاية والتحريض واستخدام وتسريب معطيات شخصية تم الوصول إليها بطريقة مشبوهة"، وفق تعبير البيان.

من جهة أخرى، استنكر الحزب ما ورد في بلاغ حزب "البام" والذي وصفه بـ"التحريضي"ضد محمد يتيم عضو الأمانة العامة لـ"البيجيدي"، مؤكدا أن ما صدر عن بيان حزب "الجرار" هو "كلام عار من الصحة وتحريض تافه لا سند له فيما كتبه يتيم".