كفرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المواطنين الذين يقدمون على حرق ذواتهم، وذلك عبر خطبة جمعة موحدة عممتها على كل خطباء مساجد المملكة.

وبحسب ما أفاد به عدد من المصلين موقع "بديل.انفو"، فقد تطرق خطباء الجمعة ليوم 29 أبريل الجاري، إلى موضوع الصبر وعبره تحدثوا عن موضوع إضرام مواطنين للنار في أجسامهم والتي ارتفعت وتريته مؤخرا، معتبرين أن قتل النفس جريمة في حق الله و جريمة في حق الأهل وجريمة في حق الأمة"، وأن "مصير المنتحر هو النار مع التذكير بقسوة العذاب المنتظر".

وفي ذات السياق، انتقد مصلون في حديثهم للموقع " عدم تطرق الخطباء للأسباب التي تدفع المواطنين لإضرام النار في أجسادهم، وكذا لشطط المسؤولين الذين يكونون السبب المباشر في ذلك، فضلا عن الأوضاع الاجتماعية التي يعيشها هؤلاء المواطنزن وتجعلهم يفضلون الموت حرقا على الحياة فيها".

كما تساءلت مصادر الموقع عن سبب "عدم الحديث عن مهرجان "موازين" في خطب الجمعة، وعن سبب إقدام الوزارة الوصية على عزل كل خطيب تجرأ على انتقاد هذه المهرجانات التي تُصرف فيها الملايير من أموال الشعب".