كشف شريط فيديو، عن حالة إنسانية مأساوية تتمثل في طفلتين تُعانيان من إعاقة ذهنية وحركية مربوطتين داخل خيمة.

وبحسب الفيديو الذي نشره موقع "أخبار الريش والنواحي"، فإن والد الشقيقتين المنحدرتين من قرية باكنو، قيادة كرامة بإقليم ميدلت، اضطر إلى ربطهما بالحبال خشية خروجهما أو هروبهما من الخيمة.

وبحسب المصدر ذاته، فإن الطفلتين "فاطمة ومحجوبة"، البالغتين من العمر 12 و6 سنوات، تعانيان من إعاقة ذهنية وحركية منذ السنتين من عمرهما، يعجزان معها على التقاط الأكل او آنية الشرب أو الكلام مما دفع الأب إلى سلك خيار "ربطهما" داخل الخيمة مخافة خروجهما وكي لا يتعرضا لأذى في الخلاء حيث الكلاب الظالة والذئاب التي ترتاد المنطقة الجبلية الوعرة.

وأوضح الأب، في حديثه لنفس الموقع ولبعض الفاعلين الحقوقيين الذين حلوا لمعاينة الحالة، أنه طرق جميع الأبواب من أجل إيجاد حل لما لحق فلذات كبده، غير أن كل المحاولات باءت بالفشل، مشيرا إلى أنه يعاني الأمرين بسبب اضطراره رفقة زوجته إلى رعي رؤوس الأغنام بعيدا عن الخيمة، مما يستوجب ترك الطفلتين لوحدهما، خاصة وأن اشقاءهما الذكور الثلاثة لازالوا يتابعون دراستهم بقرية باكنو التي تبعد عن الخيمة بكيلومترات.


وأشار الأب إلى أن ابنتيه تعجزان ايضا على فك وقطع الحبل الذي يُقيد حركتهما، نظرا لـ"تأخرهما العقلي"، موضحا أن هذه أنجع طريقة يمكن اللجوء إليها بعد أن تمكنت البنت الكبرى خلال أحد الأيام من الهروب خارج الخيمة ليلا، ولم يتم العثور عليها إلا بعد جهد جهيد.

وطالب الأب محمد أفوشال، كل الجمعيات المعنية والمحسنين و الوزارة الوصية بالتدخل العاجل لإيجاد حل لمحنته التي دامت لأزيد من 10 سنوات، وكذا لحماية الطفلتين وتوفير الرعاية الملائمة لهما.

وفي نفس السياق، علم "بديل" من مصدر محلي أن التحركات الحقوقية بدأت تُؤتي أكلها حيث تم نقل الطفلتين إلى مستشفى مولاي علي الشريف بالرشيدية، فيما بدأت النيابة العامة تحقيقاتها مع الأب من أجل الوقوف أكثر على حيثيات هذه الحالة الإنسانية.