احتجت مواطنة مغربية على التأخرات المتتالية لقطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية، بطريقة مثيرة أجهشت فيها بالبكاء.

وطالبت المواطنة عبر شريط فيديو وثقته من داخل إحدى محطات القطار، وهي تجهش بالبكاء، من كل المغاربة ومستعملي القطارات على الخصوص الاتحاد ومقاطعة خدمات المؤسسة التي يرأسها ربيع الخليع احتجاجا على التأخر المتكرر لهذه القطارات".

واستغربت صاحبة الفيديو من صمت المغاربة رغم أنهم يقعون ضحايا لـ"الإحتيال" من طرف  المكتب الوطني للسكك الحديدية، بسبب تأخر القطارات، مما يفوت على الزبناء الوصول لقضاء أغراضهم أو الإلتحاق بالعمل في الموعد.