أمرت النيابة العامة، يوم الخميس 28 أبريل، بمحاصرة فيلا يوجد بها مستشارون من حزب "الأصالة والمعاصرة"، تبين أنه تم اختطافهم وابتزازهم بشيكات للضغط عليهم قبل عملية التصويت على رئيس جماعة مركس بإقليم الجديدة، الذي سيعاد انتخابه غدا الجمعة.

وكشف يومية "المساء" في عدد الجمعة 29 أبريل، أن مسؤولين بالدرك استنفروا عناصرهم لمحاصرة الفيلا، التي احتجز فيها المستشارون التابعون لحزب "الأصالة والمعاصرة"، والذين اكتشف أقاربهم عملية اختطافهم، الأمر الذي عجل بتدخل الأمانة الجهوية للحزب.

وأوردت الصحيفة بأن الأمين الجهوي للأصالة والمعاصرة، صلاح الدين أبو غالي، انتقل إلى الفيلا التي تمت محاصرتها من طرف عناصر الدرك الملكي، وتقدم بشكاية رسمية الى القضاء تروي تفاصيل احتجازهم من طرف خصوم يهيئون لعملية التصويت على رئيس جماعة مركس.