أعلنت وزارة الصحة المغربية أنها بصدد تتبع مراحل خروج دواء يعتمد على مواد فعالة (الدوليتيكرافير) للوجود، لعلاج داء فقدان المناعة المكتسبة (السيدا).

وأكدت الوزارة في بيان لها، أن هذا الدواء دخل في في مراحله الأخيرة، داخل مختبرات وطنية، وتحت إشراف هيئة مراقبة الأدوية، من أجل جعله في المتناول في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وأوضحت الوزارة، أن “الدوليتيكرافير” هو دواء جديد، مضاد للفيروسات المستعصية، المنتمية لفئة “مثبطات الإنزيم المدمج” و الموصى به من طرف منظمة الصحة العالمية، كخيار اول لعلاج داء فقدان المناعة المكتسبة، نظرا لنجاعته، وفعاليته، وقدرته العالية،على العلاج، مقارنة مع مركبات الأدوية الاخرى، من نفس الفئة، والتي تضع الدواء المذكور في المرتبة العلاجية الأولى المستعملة بالدرجة الأولى بامريكا، وبعض الدول الأوروبية.

وأشارت وزارة الوردي، إلى أنها تسعى إلى التكفل بالعلاج والمواكبة، للمواطنين الذين يعانون من داء فقدان المناعة المكتسبة، وتولي اهتماما خاصا، بكل المنتجات الصيدلانية، والتي ستدخل إلى مرحلة التسويق قريبا

تجدر الإشارة، إلى أن المغرب يتواجد من بين الدول المستفيدة من اتفاق ترخيص وطني بخصوص المادة العلاجية ”الدوليتيكرافير”، منذ 25 أبريل الجاري، الشيء الذي سيخفض من ثمن الدواء.