أجلت محكمة الاستئناف بفاس النظر في ملف أعضاء حزب "العدالة والتنمية" الأربعة المتهمين من طرف عائلة الطالب اليساري محمد أيت الجيد الملقب ببنعيسى، بالمشاركة في مقتله.

وبحسب مصدر من هيئة دفاع آيت عائلة الجيد فإن تأخير النظر في الملف جاء بناء على طلب دفاع المتهمين الذين طالبوا مهلة لاعداد الدفاع،، إضافة إلى استدعاء شاهد في الملف وهو سائق الطاكسي الذي كان يقل بنعيسى ورفيقه الخمار الحديوي قبل توقيفهم من طرف عدد من الاشخاص والإعتداء عليهم مما تسبب في مقتل بنعيسى.

وأضاف ذات المصدر أن الشاهد الثاني في الملف، الخمار الحديوي أخبر هيئة الدفاع بأن الشاهد توفي وهو ما جعل المحكمة تقرر استدعاءه عبر النيابة العامة.

وكانت عائلة آيت الجيد قد اتهمت أربعة أعضاء من حزب البيجدي، من بينهم أستاذ جامعي، (اتهمتهم) بقتل ابنها عمدا.