مثل صباح اليوم الإثنين(25أبريل)، عمدة مجلس مدينة الرباط، محمد صديقي، أمام عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بالبيضاء، وذلك على خلفية ملف "تقاعد ريضال".

وأفادت المصادر، أن التحقيق مع الصيديقي(المنتمي لحزب العدالة والتنمية) قد إنصب حول مضمون الوثائق المسربة عن إستفادته من مبالغ مالية مهمة، وطريقة خروجه المبكر قبل ثلاث سنوات من شركة "ريضال"، واستفادته من معاش بدعوى عجزه.

وكان الصديقي، قد نفى في ندوة عقدها أمس، كل الإتهامات الموجهة إليه بخصوص الوثائق السربة، مؤكدا على أنه "لم يزر في حياته أي طبيب نفساني" موضحا أن مغادرته لـ"ريضال"، كانت في إطار تفاوضي حصل بموجبه على تقاعد بقيمة  37 ألف و800 درهم شهريا.