في أول جلسة من جلسات محاكمته، صباح الإثنين 25 أبريل الجاري، أمام المحكمة الابتدائية "بعين السبع" بمدينة الدار البيضاء، اقترح القاضي السعداوي على موقع "بديل" الصلح مع المشتكي وزير " العدل" و "والحريات"، على خلفية خبر سبق نشره من طرف الموقع يتحدث عن تلقي الوزير لتعويضات مالية في إطار مهامه الوزارية.

ولم يرفض " بديل" الصلح مع الوزير شريطة أن يقدم اعتذارا للشعب المغربي على ما اقترفه في حقه خلال ولايته سواء بتقاعسه عن حماية حقوق وحريات العديد من المواطنين أو بسبب عدم قدرته على تطبيق القانون كان آخره عجزه عن التحقيق في وثائق بناما وظروف مقتل عبد الله باها كما يلمح إلى ذلك رئيس الحكومة.

القاضي السعداوي أوضح للمتابع في الملف أن العرف جرى في قضايا الصحافة بحكم مهمتها الاجتماعية أن يقترح على الطرفين المتنازعين إجراء الصلح، رافضا دخول الزميل المهدوي في أي تفاصيل قبل جلسة مناقشة الملف.

وكان الزميل المهدوي مؤازرا بالنقيب عبد السلام البقيوي والمحاميان محمد المسعودي ومراد الزيبوح القادم من هيئة وجدة  قبل  تأجيل الجلسة إلى يوم 23 ماي المقبل.

كما كان مسنودا من طرف أيقونة القضاء المغربي المستشار محمد الهيني وعدد من الحقوقيين والمواطنين.