أظهرت قائمة حمراء نشرت يوم السبت صادرة عن تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، أن المغاربة يتصدرون قائمة الأعضاء الأكثر استعداد للانتحار وتنفيذ عمليات انتحارية، تستهدف أهدافا عسكرية يحددها التنظيم في حربه ضد التحالف الدولي والقوات العراقية، فيما دفعت الهزائم المتكررة للتنظيم وعناصره الى الإقبال أكثر على تنفيذ عمليات انتحارية، أو التنقل الى ليبيا للانضمام الى فرع التنظيم هناك.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "المساء"، في عدد الإثنين 25 أبريل، فقد أظهرت القائمة، التي توصف بالحمراء، أن المذكورين فيها هم الأشخاص المستعدون لتنفيذ عمليات انتحارية، مشيرة إلى أن هناك 205 مقاتلين يحملون الجنسية المغربية في قائمة الموت الداعشية، وهم من عناصر التنظيم الذين يعتبرون من ضمن العناصر الأكثر استعدادا لتنفيذ عمليات انتحارية.

وكشفت القائمة المنسوبة الى التنظيم أن الجنسية السعودية تتصدر باقي الجنسيات رفقة الجنسية التونسية، حيث كشفت أن حاملي الجنسية السعودية هم الأكثر عددا في قائمة “داعش” إذ بلغ عدد المنتمين إليها 579، يليهم حاملو الجنسية التونسية ب559 مقاتلا مستعدا للانتحار، والجنسية المغربية ب240، وحاملو الجنسية التركية ب212، والجنسية المصرية ب151، ثم الجنسية الروسية ب141 مقاتلا، فيما لم يتجاوز عدد حاملي الجنسية اللبنانية 30 لبنانيا.