هجرة جماعية من الاتحاد الاشتراكي في اتجاه اليسار الموحد

11

تستعد مجموعة كبيرة من المنتمين الى حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى هجرة جماعية نحو حزب الاشتراكي الموحد.

وأوردت يومية “المساء” في عدد يوم الإثنين(25أبريل)، أن المصدر عزا رغبة المجموعة التي تضم أطر كبيرة ذات تأثير قوي على الرأي العام، في الرحيل عن الحزب إلى أسباب عديدة أهمها استرخاص حزب المهدي وعمر وتحويله إلى دكان انتخابي من الدرجة الثالثة، إضافة إلى عدم اتخاذ قيادة الحزب موقفا واضحا من فضيحة “اليوزي” حين عمد ممثلو شبيبة الاتحاد المشاركون في مؤتمر المنظمة الدولية للشبيبات الاشتراكية الديمقراطية، إلى التصويت لصالح شبيبة جبهة البوليساريو الانفصالية للظفر بمنصب نائب رئيس منظمة “اليوزي”، وكذا غياب أي بوادر للإصلاح من الداخل في الاتحاد.

وأضافت اليومية، أن المصدر عزا اختيار المنسحبين لحزب نبيلة منيب كوجهة مرتقبة إلى سببين رئيسين أولهما التصور المشترك وتقاسم المرجعية ونفس الرؤى السياسية، أما السبب الثاني فهو وجود منتمين للوفاء للديمقراطية داخل اليسار الموحد وهو ما يعد تربة خصبة لالتحاق المنسحبين بالحزب حسب المصدر ذاته.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. الكاشف يقول

    ونعم الاختيار ، أما من يسمون أنفسهم PSD سابقا فماذا سيكون مصيرهم في حالة الهجرة الجماعية هذه علما أن عددا من الرموز الكبيرة من هذا الأخير جمدت أو استقالت من الاتحاد الاشتراكي منذ مدة وهذا بدون شك سيؤثر في شعبية هذا المكون السياسي الذي سبق أن فرخ عددا من الأحزاب الصغرى منذ أزمته في عهد اليوسفي ولازال بعد اختلاف فريق المرحوم الزايدي مع باقي الفريق النيابي للحزب

  2. مناضل يقول

    اين هم الاتحاديون لم يبق من الاتحاد اﻻ الاسم هؤﻻء العداؤون وراء المناصب اما الاتحاديين الابرار قتلوا زمان سنوات الرصاص .ﻻيبق ﻻ اتحادي و ﻻ يساري و ﻻ يميني جميع اهل السياسة يهرعون وراء المناصب والاموال لهم و لابناءهم.قبح الله هدا الزمان و سياسيه و مؤسساته و … الدي سيسجله التاريخ في صفحات النفايات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.